مجلس الأمن يصوت لصالح إنشاء محكمة دولية لمقاضاة المسؤولين عن مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري

مجلس الأمن يصوت لصالح إنشاء محكمة دولية لمقاضاة المسؤولين عن مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري

صوت مجلس الأمن اليوم لصالح قرار يقضي بإنشاء محكمة خاصة لمحاكمة المسؤولين عن مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، و22 شخصا آخرين بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وقد صوت لصالح القرار 10 دول وامتنع عن التصويت خمس دول هي قطر والصين وروسيا وإندونيسيا وجنوب أفريقيا.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قد تسلم رسالة من رئيس الوزراء اللبناني، فؤاد السنيورة، يطلب فيها إنشاء محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة جميع من تثبت مسؤوليتهم عن هذه الجريمة.

كما ستكون المحكمة مسؤولة عن محاكمة من يثبت تورطهم في هجمات أخرى وقعت في لبنان ما بين تشرين الأول/أكتوبر 2004 وكانون الأول/ديسمبر 2005. وسيدخل القرار حيز التنفيذ في العاشر من حزيران/يونيه القادم.

وجاء إقرار المحكمة بعد فشل لبنان في التصديق على مسودة نظام المحكمة الدولية وفق الآليات الدستورية الداخلية بسبب الخلافات السياسية العميقة التي تعيشها البلاد.