منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للإيدز يصدران توصيات لتعزيز فرص الحصول على خدمات العلاج والوقاية ذات الصلة

منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للإيدز يصدران توصيات لتعزيز فرص الحصول على خدمات العلاج والوقاية ذات الصلة

أصدرت كل من منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز اليوم إرشادات جديدة بشأن خدمات فحص فيروس الإيدز بشكل طوعي وتقديم خدمات المشورة ذات الصلة في المرافق الصحية في شتى أنحاء العالم، وذلك بهدف تحقيق زيادة كبيرة في فرص الحصول على خدمات العلاج والرعاية والدعم والوقاية.

ولا يزال نحو 80% من المصابين بالمرض في البلدان المنخفضة والبلدان المتوسطة الدخل يجهلون أنهم يحملون ذلك الفيروس.

وبحسب الإرشادات الجديدة لا بد من زيادة فرص الحصول على خدمات إجراء التحاليل لمعرفة فيروس الإيدز وخدمات المشورة ذات الصلة للتعرف على المرض في المراحل المبكرة للاستفادة من خدمات العلاج والرعاية وتمكين المصابين من الحصول على المعلومات والأدوات اللازمة لتجنب نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين.

وتشمل التوصيات الأساسية ضرورة إجراء الفحص عن طواعية وبشكل سري وبموافقة المريض وأن يكون للمريض الحق في رفض الخضوع للاختبار ولا ينبغي إجراء الفحص دون موافقته أو إخطاره.

كما ينبغي تقديم الدعم إلى المرضى لتلافي الآثار السلبية المحتملة الناجمة عن معرفة المريض لوضعه وإعلام الآخرين به، مثل التمييز والعنف.

كما أوصت الإرشادات لدى تنفيذ الفحص وخدمات المشورة التي تتم بمبادرة من مقدمي خدمات الرعاية الصحية، بذل جهود لضمان وجود إطار اجتماعي وسياسي وقانوني يخدم مصلحة المريض.