أعضاء مجلس الأمن يعربون عن القلق إزاء الأوضاع في غزة

30 آيار/مايو 2007

أصدر أعضاء مجلس الأمن الدولي بيانا صحفيا أعربوا فيه عن القلق البالغ إزاء انهيار وقف إطلاق النار في قطاع غزة وتصاعد حدة العنف.

وقال السفير زلماي خليل زاد، الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة والرئيس الحالي لمجلس الأمن، "إن أعضاء المجلس يرحبون بجهود رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للتوصل إلى وقف لإطلاق النار ويعربون عن التقدير لدعم الحكومة المصرية لجهود التوصل إلى الاتفاق، كما يحثون جميع الأطراف على تأييد دعوة الرئيس عباس للوقف الفوري للعنف".

ووصف رياض منصور، المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة، البيان بأنه خطوة صغيرة في الاتجاه الصحيح.

وقال منصور "بالطبع كنا نتمنى صدور بيان أقوى، وأن يتخذ المجلس موقفا صارما يطالب بوقف الاعتداء الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وخاصة في غزة، وكنا نأمل أن يدعو المجلس إلى وقف إطلاق النار في غزة ليشمل الضفة الغربية لاحقا، وأن يدرس المجلس في الوقت المناسب إيفاد خبراء لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار".

وأعرب السفير دان غيلرمان، الممثل الدائم لإسرائيل لدى الأمم المتحدة، عن سعادة بلاده إزاء صدور البيان الذي قال إنه يطالب بوقف العنف بين الفصائل الفلسطينية والعنف الموجه ضد إسرائيل.

وقال غيلرمان "يمكن وقف سفك الدماء في لحظة واحدة بمجرد أن يقرر الفلسطينيون وقف إطلاق الصواريخ على المدن والقرى الإسرائيلية وعندها سيتوقف رد الفعل الإسرائيلي وأعمال القتل وسفك الدماء".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.