الأمين العام ومفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي يناقشان الأوضاع في الشرق الأوسط

13 نيسان/أبريل 2007

اجتمع الأمين العام للأمم المتحدة مع مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي، بنيتا فيريرو والدنر، وركز الاجتماع على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت والدنر إن مبادرة السلام العربية وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية واللقاءات الدورية بين رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس الوزراء الإسرائيلي أعطت دفعة جديدة لعملية السلام في الشرق الأوسط .

وأضافت قائلة في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للأمم المتحدة "إن المفوضية الأوروبية ملتزمة بتعهدها بدعم الحكومة الفلسطينية بناء على توافق عمل تلك الحكومة مع مبادئ اللجنة الرباعية، وقد تحدثت مع الأمين العام عن لقائي الأخير مع وزير المالية الفلسطيني، سلام فياض، الذي يؤمن بضرورة إحلال السلام بالوسائل السلمية".

وأكدت والدنر استمرار تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني عبر الآلية الدولية المؤقتة إلى أن تصبح وزارة المالية مهيأة لتلقي المساعدات.

وقالت والدنر إنها أشادت خلال اجتماعها مع الأمين العام بجهود رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري.

وأثنت المفوضة على جهود أولئك الذين يعملون على تشجيع التوصل إلى اتفاق داخلي لبناني حول تشكيل المحكمة ومن بينهم عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية والمسؤولون بالأمم المتحدة، مؤكدة أن ذلك سيكون الحل الأفضل للقضية وأعربت عن استعداد الاتحاد الأوروبي لمواصلة دعمه للحكومة اللبنانية في هذه الأوقات الصعبة.

كما أعربت والدنر عن القلق إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في العراق وتصاعد حدة العنف الطائفي هناك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.