المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ترسل مساعدات إلى الصومال وسط احتدام القتال

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ترسل مساعدات إلى الصومال وسط احتدام القتال

media:entermedia_image:afbdc14f-a15d-4924-bb70-c390a2097e80
بدأت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في توزيع 28 طن من المساعدات الإنسانية في الصومال، حيث يدور صراع عنيف بين المسلحين والقوات الحكومية.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رون ردموند، "إن آلاف المشردين الصوماليين أمضوا أسبوعين تقريبا دون طعام كاف أو مياه أو مأوى، فالعائلات التي ليس لديها أقارب أو عشيرة في المنطقة يعيشون في العراء تحت الأشجار وهناك حاجة ماسة إلى المأوى بسبب بدء موسم الأمطار هذا الشهر".

وأضاف ردموند قائلا "إن المفوضية لديها المزيد من المساعدات تكفي حاجة 5000 عائلة في مقديشو، إلا أن هناك مصاعب في تحميل المواد من المخازن وتوزيعها على العائلات بسبب انعدام الأمن".

وتقدر الإحصائيات أن نحو 128.000 صومالي فروا من مقديشو منذ بداية شباط/فبراير، لجأ 9000 منهم إلى وادي شابيل بينما تشرد نحو 4000 آخرين في مدينة بيدوا مقر الحكومة الانتقالية السابق.

وقال ردموند إن هذه الأرقام قد تزيد حيث ما زال الناس يفرون من مقديشو حيث اندلعت الاشتباكات مرة أخرى يوم الأربعاء الماضي.

وكان وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، جون هولمز، قد أعرب عن قلقه البالغ بشأن الوضع الصعب الذي يواجهه المشردون من تشريد وتهديد ومضايقات.

كما أشار هولمز إلى المضايقات التي يتعرض لها العاملون بالإغاثة بسبب انعدام الأمن والتهديد وفي بعض الأحيان الاعتقال.