شن حملة مكافحة جديدة ضد الجراد الصحراوي بشمال شرق إفريقيا

شن حملة مكافحة جديدة ضد الجراد الصحراوي بشمال شرق إفريقيا

media:entermedia_image:b6f0c03f-4d32-45c6-9ae3-73cbfc1ad150
في إطار حملة جديدة ضد الجراد الصحراوي، دعت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) البلدان شمالي شرق أفريقيا لتكثيف عمليات المسح والمكافحة لاسيما فوق الساحل الإريتري والسوداني المطل على البحر الأحمر وشمال غرب الصومال.

ومما يذكر أن منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة مكافحة الجراد الصحراوي لشرق أفريقيا قد أطلقتا عمليات المكافحة الجوية فوق ساحل البحر الأحمر بالقرب من الحدود السودانية والإريترية لإزالة الأسراب الصغيرة التي تتكون حاليا من موجة محلية سابقة تعود إلى نهاية العام السابق.

وقال الخبير لدى المنظمة، كيث كريسمان، "ما لم تتم مكافحة الأسراب فوق ساحل البحر الأحمر فإن تلك الأسراب قد تهاجر إلى المناطق المزروعة بالمحاصيل في دلتا طوكر على ساحل السودان والمناطق المرتفعة من أراضي إريتريا حيث سيتعذر منع تلك الأسراب من مهاجمة المراعي والمحاصيل".

وتوقع كريسمان أن تصل الأسراب موريتانيا في شهر حزيران/يونيه القادم مع بداية الأمطار الصيفية.

وفي غضون ذلك تحض المنظمة كافة البلدان المعنية على مواصلة مراقبتها للوضع بصورة دقيقة، لا سيما في السهول الساحلية شمال غرب الصومال فضلا عن المناطق المجاورة في كل من جيبوتي وإثيوبيا واليمن.

وتتابع المنظمة أيضا الحالة السائدة بدقة في منطقتين مهمتين هما السهول الساحلية السعودية على البحر الأحمر ومناطق التكاثر الربيعية جنوبي غرب آسيا.

وقد وقعت عمليات تكاثر عند الساحل السعودي جنوب جدة، وتم نشر فرق المكافحة الوطنية في المناطق الموبوءة للقيام بعمليات المكافحة الضرورية.