برنامج الأغذية العالمي يسعى لزيادة مساعداته في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية

برنامج الأغذية العالمي يسعى لزيادة مساعداته في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية

media:entermedia_image:62c9e99c-a99f-4288-8ce1-4bb7b2026760
ناشد برنامج الأغذية العالمي اليوم المجتمع الدولي زيادة التمويل لمواجهة العجز الحاد في النداء الذي أطلقه البرنامج، والبالغ 102 مليون دولار، لتوفير المساعدات الغذائية لنحو 1.9 مليون شخص في كوريا الشمالية.

وقال المدير الإقليمي للبرنامج في آسيا، توني بارنبري، "نحن نخسر معركتنا ضد الجوع في كوريا الشمالية"، مشيرا إلى أن المسؤولين الحكوميين أشاروا إلى أن البلاد تواجه نقصا في الغذاء يقدر بنحو مليون طن متري.

وقال بارنبري "إن الحصاد العام الماضي لم يكن كبيرا بسبب الفيضانات بالإضافة إلى خفض المساعدات الدولية مما ترك ملايين المواطنين الكوريين يعانون من انعدام الأمن الغذائي".

وعلى الرغم من التحسن الذي طرأ على حالة الأمن الغذائي بعد سنوات المجاعة في منتصف وآخر التسعينات، إلا أن توفير الغذاء الكافي ما زال صعبا بالنسبة لثلث إلى نصف السكان.

وكان برنامج الأغذية قد أوقف عملياته الطارئة التي استمرت لمدة 10 سنوات قدم فيها نحو أربعة ملايين طن من الأغذية بتكلفة بلغت 1.7 مليار دولار عام 2005، وذلك بعد أن أعلنت الحكومة الكورية أنها ستقبل فقط المساعدات التي تواجه الاحتياجات على المدى المتوسط والبعيد.