المفوضية تنقل اللاجئين التشاديين إلى داخل الأراضي السودانية بسبب انعدام الأمن

المفوضية تنقل اللاجئين التشاديين إلى داخل الأراضي السودانية بسبب انعدام الأمن

بدأت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بنقل مئات اللاجئين التشاديين إلى داخل الأراضي السودانية بناء على طلبات اللاجئين أنفسهم بسبب انعدام الأمن على الحدود بين السودان وتشاد.

وقد تحركت قافلة يوم السبت الماضي وعلى متنها 221 لاجئ تشادي حيث تم نقلهم من مخيم على الحدود إلى منطقة أم شلايا التي تبعد 75 كيلومترا من الحدود بالقرب من الجنينة بغرب دارفور، ومن المقرر أن يتم نقل بقية اللاجئين لاحقا.

ويقدر عدد اللاجئين التشاديين الذين عبروا الحدود إلى دارفور بنحو 20.0000 لاجئ منذ نهاية عام 2005، بسبب تحركات الفصائل المسلحة المعارضة للحكومة.

وقد قرر نحو 16.000 منهم بالبقاء بالقرب من الحدود ليتمكنوا من الوصول إلى أراضيهم والعودة بسرعة إلى تشاد حالما يسمح الوضع الأمني بذلك، إلا أن تدهور الوضع الأمني دفع اللاجئين إلى طلب نقلهم إلى داخل الأراضي السودانية.

وتعمل المفوضية مع منظمة الهجرة الدولية لتسجيل اللاجئين وتنظيم نقلهم كما يوفر برنامج الأغذية العالمي الطعام.

ومنذ امتداد النزاع الدائر بين الحكومة السودانية والفصائل المسلحة في دارفور إلى تشاد أواخر عام 2005 تشرد نحو 120.000 تشادي خصوصا في شرق البلاد بالقرب من الحدود السودانية.