مجلس الأمن يشدد على ضرورة الحوار السياسي في الصومال

مجلس الأمن يشدد على ضرورة الحوار السياسي في الصومال

media:entermedia_image:656a294b-b246-449f-bd2a-e53ac87a1564
ادان أعضاء مجلس الأمن موجة العنف التي تجتاح الصومال وخصوصا في العاصمة مقديشو، مؤكدين ضرورة إجراء حوار سياسي شامل وممثل لجميع القطاعات في البلاد.

كما أعرب أعضاء المجلس في بيان رئاسي تلاه رئيس المجلس للشهر الحالي، دوميساني كومالو، الممثل الدائم لجنوب أفريقيا لدى الأمم المتحدة، عن قلقهم من تدهور الوضع الإنساني داخل الصومال.

كما أعربوا عن قلقهم حيال الهجمات الموجهة ضد قوات الاتحاد الأفريقي التي وصلت إلى البلاد لحفظ الاستقرار وأيضا ضد قيادات الحكومة الانتقالية.

وأكد البيان ضرورة نشر قوات الاتحاد الأفريقي وحث الدول المانحة على تقديم المزيد من المساعدات المالية واللوجستية لدعم تلك القوات.

من ناحية أخرى قال الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، فرانسوا لونسيني فال، الذي قدم إحاطة إلى المجلس إن الوضع الأمني في مقديشو ما زال يمثل مشكلة كبيرة.

وكانت الحكومة الانتقالية قد تمكنت من طرد قوات اتحاد المحاكم الإسلامية بدعم من القوات الإثيوبية، إلا أن سقوط المحاكم أدى إلى تزايد الاشتباكات بين القبائل والعشائر ولم تستطع الحكومة حتى الآن فرض سيطرتها وسيادة القانون في العاصمة مقديشو وبقية المناطق المأهولة بالسكان.