مسؤولة من مفوضية شؤون اللاجئين تلتقي بالمسؤولين الباكستانيين لتحديد مصير اللاجئين الأفغان هناك

مسؤولة من مفوضية شؤون اللاجئين تلتقي بالمسؤولين الباكستانيين لتحديد مصير اللاجئين الأفغان هناك

قالت جانيت ليم، مديرة قسم آسيا والمحيط الهادئ بالمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، إنها تدرس بتأني الخطط الرامية إلى إعادة اللاجئين الأفغان طوعا إلى بلادهم من باكستان وإغلاق بعض مخيمات اللاجئين هناك.

وفي هذا السياق التقت ليم مع عدد من المسؤولين الباكستانيين واللاجئين الأفغان وذلك خلال زيارة تستغرق أربعة أيام لباكستان.

وقالت ليم "إن المفوضية تؤكد دائما أن أية عودة للاجئين يجب أن تكون طوعية كما يجب نقل اللاجئين الذين لا يودون العودة إلى مخيمات موجودة ومحددة سلفا".

وتنوي باكستان إغلاق أربعة مخيمات الصيف القادم وذلك بعد اتفاق بينها وبين أفغانستان والمفوضية، ونقل اللاجئين الذين لا يودون العودة إلى مخيمات شمال البلاد بالقرب من الحدود مع أفغانستان.

إلا أن بعض اللاجئين قالوا إن الانتقال إلى تلك المخيمات ليس الحل الأفضل لأنه ليس من اليسير الوصول إليها خصوصا خلال فصل الشتاء وتساقط الثلوج.

كما أشار بعض اللاجئين إلى أن العودة إلى أفغانستان ليست خيارا بسبب انعدام الأمن في البلاد.

من ناحيته أعلن وزير شؤون اللاجئين بأفغانستان، محمد أكبر أكبر، وهو لاجئ سابق، عن وجود عدد من المشاريع التي تهدف إلى مساعدة اللاجئين الأفغان عند عودتهم إلى بلادهم بما في ذلك تخصيص أراضي للعائدين.

وكانت المفوضية قد ساعدت باكستان في تسجيل نحو 2.1 مليون لاجئ أفغاني، وتعتبرهم مواطنين أفغان يعيشون مؤقتا في باكستان.

ومنحت الحكومة الباكستانية اللاجئين الذين لا يحملون بطاقات تسجيل وتعتبرهم مهاجرين غير شرعيين، مهلة ستة أسابيع من الأول آذار/مارس إلى 15 نيسان/أبريل للعودة طوعا إلى بلادهم بمساعدة المفوضية.

كما من حق اللاجئين المسجلين العودة إلى بلادهم في الفترة ما بين 16 نيسان/أبريل إلى 15 تشرين الثاني/نوفمبر.