الجمعية العامة للأمم المتحدة تدين أي إنكار كلي أو جزئي لمحرقة اليهود

26 كانون الثاني/يناير 2007

تبنت الجمعية العامة اليوم قرارا يدين دون تحفظ أي إنكار لمحرقة اليهود، ويحث القرار جميع الدول على أن ترفض بدون تحفظ أي إنكار كلي أو جزئي للمحرقة باعتبارها حدثا تاريخيا.

وقد تم تبني القرار من دون تصويت من خلال توافق الآراء لكن إيران نأت بنفسها عن هذا التوافق.

وأكدت الجمعية على قرارها الذي تبنته في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر والذي يدعو لاعتبار السابع والعشرين من كل عام يوما دوليا لإحياء ذكرى المحرقة ويؤكد على أهمية إحياء هذه الذكرى في منع وقوع المزيد من أفعال الإبادة الجماعية.

وتحدثت الشيخة هيا راشد آل خليفة رئيس الجمعية العامة في الجلسة فقالت "إن الجمعية العامة تؤكد مجددا إدانتها للمحرقة كجريمة ضد الإنسانية، وهي تذكير قوي للجميع بأن المجتمع الدولي متماسك ويعارض كل الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية ويتعين علينا تعزيز جهودنا للمحافظة على كرامتنا الإنسانية والعمل على منع وقوع مثل هذه العمليات البشعة".

وقد عبر السفير دان غيلرمان، الممثل الدائم لإسرائيل لدى الأمم المتحدة، عن سعادته بتبني القرار الذي يؤكد اصطفاف العالم خلف رفض إنكار المحرقة.

وقال غيلرمان "إن قرار الجمعية العامة المتعلق بذكرى محرقة اليهود يدل على أن الدروس المستخلصة من هذه المجزرة هي دروس عالمية والكلام عن إبادة النازيين الوحشية لليهود ينبغي أن يركز انتباه العالم على بشاعة المجازر وأن يحث كل الأمم والأشخاص ذوي النوايا الحسنة على إعادة حشد جهودهم لمنع تكرار هذه المجازر".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.