المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب العراق بعدم إعدام معاوني صدام

المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب العراق بعدم إعدام معاوني صدام

لويز آربور
ناشدت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، الرئيس العراقي، جلال طالباني، بعدم إعدام معاوني صدام، برزان إبراهيم الحسن، مدير جهاز المخابرات السابق وعواد حامد البندر، الرئيس السابق لمحكمة الثورة في قضية الدجيل.

وقالت آربور "إن القانون الدولي، يسمح بتنفيذ عقوبة الإعدام كتدبير استثنائي فقط وفي ظل إطار قانوني صارم".

وأضافت آربور قائلة "إن المخاوف التي عبرت عنها قبل يومين فيما يتعلق بعدالة وحيادية محكمة صدام حسين تنطبق على هذين المدانين، لذا ناشدت الرئيس العراقي مباشرة بعدم تنفيذ هذه الأحكام".

وأشارت آربور إلى أن حكم الإعدام قد صدر بحق المدانين مع الرئيس السابق، صدام حسين، وأنه بموجب التزام العراق بالمواثيق الدولية فإن السلطة يمكن أن تمنح المحكومين فرصة التخفيف من العقوبة أو العفو التام.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ميشيل مونتاس، "إن الأمين العام بان كي مون اتفق تماما مع دعوة آربور للتروي في تنفيذ الحكم".

وأضافت مونتاس إن الأمين العام مدرك تمام للحوار الدائر حول الحظر التام لعقوبة الإعدام، ولحين حسم القضية فإنه يحترم حق الدول الأعضاء في تحديد موقفهم من هذه القضية، وأنه يؤمن تماما بالبند الثالث من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي ينص على "أن لكل شخص الحق في الحياة والحرية والأمن".