المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب بضبط النفس في تنفيذ حكم الإعدام على الرئيس العراقي السابق صدام حسين

28 كانون الأول/ديسمبر 2006

طالبت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، السلطات العراقية بضبط النفس بعد قرار محكمة التمييز الصادر قبل يومين بحق تأكيد حكم الإعدام على الرئيس العراقي السابق، صدام حسين واثنين من معاونيه.

وقالت آربور "إن حكم الاستئناف عملية طويلة ومعقدة وتحتاج إلى دراسة متأنية، وقد كانت هناك عدة مخاوف بشأن عدالة المحكمة الرئيسية وهناك حاجة إلى وجود ضمانات بأن هذه القضايا تم البت فيها".

وأضافت المفوضة السامية قائلة "إن القانون الدولي يحظر تنفيذ عقوبة الإعدام بعد محاكمة غير عادلة"، مشيرة إلى أن جميع قطاعات الشعب العراقي بالإضافة إلى المجتمع الدولي لديها مصلحة في أن تنفذ عقوبة الإعدام بموجب القانون العراقي بطريقة نزيهة وعادلة ومحايدة، خصوصا في قضية بهذا الحجم.

وقالت آربور إنه وبموجب الاتفاقيات الموقع عليها العراق، فإن صدام حسين لديه الحق في أن يستأنف أمام السلطات المختصة للتخفيف أو العفو من العقوبة.

كما أعرب المقرر الخاص المعني باستقلال القضاء والمحامين، لياندرو ديسبوي، من أن قرار محكمة التمييز لا يأخذ بعين الاعتبار القصور الذي شاب المحاكمة.

وقال ديسبوي إن أحد أهم مواطن القصور في المحاكمة هو عدم مراعاة معايير حقوق الإنسان العالمية خصوصا الحق في محاكمة من قبل هيئة مستقلة ومحايدة والحق في الحصول على دفاع مناسب.

وحث المقرر الخاص السلطات العراقية على عدم تنفيذ الحكم على الرئيس السابق واثنين من معاونيه بعد محاكمة شابها الكثير من الخلل في الإجراءات القانونية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.