أهم بنوك الجينات الخاص بمحاصيل الحبوب والأعلاف يوضع تحت إشراف المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية

أهم بنوك الجينات الخاص بمحاصيل الحبوب والأعلاف يوضع تحت إشراف المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية

media:entermedia_image:39ed6eb0-2075-4eb6-b7e0-c45f54c1dc18
تم وضع أهم بنوك الجينات في العالم الخاص بمحاصيل الحبوب والأعلاف تحت إشراف المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية في مجالات الأغذية والزراعة.

ومن شأن هذه الخطوة أن تضمن لمربّي النباتات والمُزارعين والباحثين في كل مكان الوصول إلى هذه الموارد الوراثية النباتية وفق الشروط القياسية المطبَّقة للاستخدام، والمشارَكة سواسيةً في الفوائد المنبثقة من استخدامها.

وقد وقّع المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، الدكتور جاك ضيوف، نيابةً عن الهيئة الرئاسية للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية في مجالات الأغذية والزراعة، على اتفاقيات مع مراكز البحوث الزراعية الدولية تنص على حفظ نحو 600000 من عيّنات أهم الموارد الوراثية النباتية لمحاصيل العالم الغذائية والزراعية.

وحول هذا التطوّر صرح الدكتور جاك ضيوف بأن البُلدان حول العالم ستحتاج إلى السحب من هذه الأرصدة الوراثية كاستجابةً للضغوط البيئية المتفاقمة مثل تغيُّر المناخ وتفشي الآفات والأمراض النباتية المجهولة المنشأ، وكذلك لتلبية الاحتياجات الغذائية المتزايدة لسكان العالم.

ودخلت المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية في مجالات الأغذية والزراعة حيّز التنفيذ في 29يونيو/حزيران 2004. وتنصبّ الأهداف الرئيسية للمعاهدة على ضمان صون الموارد الوراثية للنباتات المستخدمة في مجالات الأغذية والزراعة، بوصفها أصولاً حيويّة لبقاء البشرية، والحفاظ عليها واستخدامها على أسسٍ مُستدامة مع توزيع فوائدها بإنصافٍ وعدل بين الأطراف المعتمدة عليها.