الأمين العام يدعو إلى إجراء محادثات سلام في الصحراء الغربية وينصح بالتمديد لبعثة الأمم المتحدة

18 تشرين الأول/أكتوبر 2006

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إن على المغرب وجبهة البوليساريو أن يتنازلا عن أي شروط مسبقة والشروع بالمفاوضات لإيجاد حل دائم لنزاعهما في الصحراء الغربية.

ودعا عنان إلى التمديد ستة أشهر أخرى لبعثة الأمم المتحدة لمراقبة الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو)، وأوضح أن مطلب المغرب الداعي إلى الاعتراف بسيادته على الصحراء الغربية من جهة وطلب جبهة البوليساريو بوجوب قيام استفتاء حيث يكون الاستقلال خيارا من جهة أخرى، "يمكن مناقشتهما في إطار المفاوضات بين الطرفين".

وأضاف عنان "أن هكذا مفاوضات لن تحرز تقدما ملحوظا إذا ما أوضح مجلس الأمن بشكل نهائي أن ممارسة تقرير المصير هي الهدف الوحيد المتفق عليه للمفاوضات". وقال أيضا يجب دعوة البلدان المجاورة مثل الجزائر وموريتانيا إلى المشاركة بمحادثات السلام.

إلى ذلك، رحب الأمين العام بخبر استئناف تبادل الزيارات العائلية قريبا، بين الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين بالقرب من تندوف في الجزائر، الذي سيسمح للأقارب باللقاء مجددا حيث لم يجتمع شمل البعض منهم- في بعض الحالات- لأكثر من ثلاثين سنة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.