قوات الأمم المتحدة البحرية تتولى مراقبة الشواطئ اللبنانية لمنع تهريب الأسلحة

قوات الأمم المتحدة البحرية تتولى مراقبة الشواطئ اللبنانية لمنع تهريب الأسلحة

media:entermedia_image:f7db5fda-8b98-45db-b034-160e5cfa5335
تقوم قوات الأمم المتحدة البحرية بمساعدة الجيش اللبناني في مراقبة مياهه الإقليمية وحراسة الشواطئ اللبنانية لمنع تهريب الأسلحة، وهذا تنفذا لقرار مجلس الأمن الذي أنهى الصراع الأخير بين إسرائيل وحزب الله.

وقال أمس قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، ألان بليغريني، "ينبغي على قوات الأمم المتحدة البحرية أن تقوم بعمل مهم استنادا لقرار مجلس الأمن رقم 1701، ألا وهو التأكد، من خلال دعم القوات البحرية اللبنانية، أن مياه لبنان الإقليمية لا تستعمل لأي عمل عدائي أو نشاط غير مشروع."

وجاء هذا خلال احتفال رسمي في مرفأ بيروت لتسلم قائد الكتيبة الألمانية، أندرس كروز، قيادة قوات اليونيفيل البحرية من القائد السابق الإيطالي جوزيبه دي جيورجى.

وتجدر الإشارة إلى أن العدد الكلي لطاقم القوة البحرية التي تضم الآن تسع عشرة سفينة من الدنمرك وألمانيا واليونان والنرويج والسويد سيكون نحو 1500 عنصر.