الأمم المتحدة تنضم للتحقيق في تقارير تفيد بوقوع استغلال جنسي من قبل جنود الاتحاد الأفريقي في دارفور

5 آيار/مايو 2006

يشارك صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (يونيفيم) في التحقيق الذي ستقوم به لجنة تابعة للاتحاد الأفريقي، بعد ورود تقارير في وسائل الإعلام المختلفة حول وقوع استغلال جنسي، بما في ذلك الاغتصاب واستغلال الأطفال، من قبل جنود الاتحاد الأفريقي الذين يراقبون وقف إطلاق النار في إقليم دارفور بغرب السودان.

ورحبت المديرة الإقليمية لبرامج الصندوق في شرق أفريقيا بالسرعة التي تأسست بها اللجنة، قائلة إنها تمنح بعض الأمل للنساء الأفريقيات والأطفال بأن سياسة الإفلات من العقاب وعدم اتخاذ السلطات لأية إجراءات قد انتهت.

وقالت المديرة "إن إنشاء مثل هذه اللجنة ترسل أجراس إنذار لمن يرتكبون هذه الأفعال وإنهم لن يفلتوا من العقاب".

وستقوم اللجنة بفحص محتويات فيلم وثائقي عرضته القناة الرابعة في محطة البي بي سي للتحقق من الوقائع وتحديد المسؤولين عن تلك الانتهاكات ورفع توصيات بالعقوبات المناسبة.

وتتبنى الأمم المتحدة سياسية عدم التسامح المطلق للاستغلال الجنسي من قبل موظفيها، خصوصا العاملين في قوات حفظ السلام، وقد فرضت هذه القيود بعد توجيه اتهامات لنحو 296 من جنود حفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.