المنتدى الإعلامي العربي يبحث سبل دعم تعليم الفتيات

المنتدى الإعلامي العربي يبحث سبل دعم تعليم الفتيات

بدأ أمس في دبي اجتماع يضم الإعلاميين العرب ومنظمات حقوق الإنسان والأكاديميين ومنظمات الأمم المتحدة لبحث سبل تحسين حصول الفتيات على التعليم الجيد.

وطالب ممثل اليونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، توماس ماكديرموت، في كلمة ألقاها أمام المنتدى أعضاء وسائل الإعلام على الدفاع عن الأطفال وتعزيز دورهم كمراقبين لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وذلك بالمساواة في التعليم بين الجنسين وتمكين جميع الأطفال من الحصول على التعليم الأساسي.

وتحدث في المنتدى الممثل المصري وسفير النوايا الحسنة لليونيسف، محمود قابيل، عن زيارته الأخيرة إلى دارفور حيث شاهد عزم وإصرار الفتيات على الذهاب إلى المدارس، مطالبا الدول بالعمل على تحقيق المساواة بين الجنسين في التعليم.

وقالت اليونيسف إنه وعلى الرغم من إحراز تقدم كبير في حصول الفتيات على التعليم خلال العقود الأخيرة، إلا أن هناك تحديات كثيرة ما تزال باقية حيث لا يزال الكثير من الأطفال خارج المدرسة ومعظمهم من الفتيات.

من ناحية أخرى أشارت اليونيسف إلى أن الدول التي عانت من النزاعات والتشرد الداخلي لعقود طويلة مثل السودان والعراق وفلسطين، بحاجة إلى وضع استراتيجيات جديدة للتعليم .

وتم تنظيم المنتدى بمبادرة من اليونيسف بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي واليونسكو ومدينة دبي للخدمات الإنسانية ونادي دبي للصحافة وصحيفة البيان والمعهد العربي لحقوق الإنسان ومركز المرأة العربية للتدريب والبحوث.