الأمم المتحدة تعلن أن عملية مكافحة الجوع في دول الساحل الأفريقي تعاني من نقص حاد في التمويل

الأمم المتحدة تعلن أن عملية مكافحة الجوع في دول الساحل الأفريقي تعاني من نقص حاد في التمويل

media:entermedia_image:3113b99b-186d-4522-845a-78d0da89d81a
أعربت الأمم المتحدة اليوم عن قلقها الشديد من النقص الذي يقدر بنحو 85% من التمويل اللازم لتقديم المساعدات الغذائية لدول الساحل الأفريقي حيث يعاني نحو 1.5 مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية.

وحسب مكتب الشؤون الإنسانية فإن نحو 5 ملايين شخص بحاجة إلى مساعدة غذائية هذا العام في بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر.

وزاد كل من برنامج الأغذية العالمي واليونيسف من مساعداتهما الغذائية في مراكز التغذية في النيجر حيث تسبب الجفاف وغزو أسراب الجراد في أزمة غذائية حادة في البلاد.

وتحتاج موريتانيا لأكثر من 11.000 طن من المواد الغذائية في الأشهر القادمة لسد احتياجات 400.000 شخص.

وكانت 7 برامج تابعة للأمم المتحدة هي منظمة الأغذية والزراعة واليونيسف ومكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي قد طالبت بمبلغ 92 مليون دولار لتغطية احتياجات دول الساحل.