المقرر الخاص المعني بحقوق المشردين داخليا يزور ساحل العاج

المقرر الخاص المعني بحقوق المشردين داخليا يزور ساحل العاج

يقوم ممثل الأمين العام الخاص المعني بحقوق المشردين داخليا، والتر كالين، هذه الأيام بزيارة إلى ساحل العاج حيث يوجد أكثر من 1.5 مليون شخص مشرد في البلاد بسبب الحرب الأهلية والنزاعات على الأراضي والتفرقة العرقية.

ومن المقرر أن يلتقي كالين مع أعضاء من حكومة ساحل العاج وممثلين من المنظمات المحلية والدولية التي تعني بشؤون المشردين داخليا.

وأثناء مهمته التي ستستمر لغاية الشهر الجاري، سيزور كالين عدة مدن للإطلاع على أحوال المشردين داخليا.

وحسب بعثة الأمم المتحدة في ساحل العاج فإن ما بين 800.000 إلى 1.5 مليون شخص مشرد يقيمون في ساحل العاج، حيث يعيشون في المدن الحضرية وشبه الحضرية، منهم 500.000 في مدينة أبيدجان، المركز التجاري لساحل العاج، في ظروف في غاية الصعوبة.

وتنقسم ساحل العاج إلى شمال وجنوب منذ عام 2002، حين فشل انقلاب استهدف حكومة لوران غباغبو، مما أدى إلى حرب أهلية انتهت باتفاق سلام تم التوصل إليه عام 2003.