ليبيا تتبرع لمساعدة ضحايا نزاع دارفور

ليبيا تتبرع لمساعدة ضحايا نزاع دارفور

media:entermedia_image:3f31dad2-96d2-4364-9584-9403fd6603c5
رحب برنامج الأغذية العالمي اليوم بتبرع الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى بنحو 6.1 مليون دينار ليبي (ما يعادل 4.5 مليون دولار) لتقديم يد العون إلي نحو 2.7 مليون شخص في إقليم دارفور غربي السودان و200.000 لاجئ سوداني شرق تشاد.

وقال برادلي غورينت، نائب المدير الإقليمي لمكتب برنامج الأغذية العالمي في السودان، "نحن ممتنون لتبرع ليبيا السخي إلى عمليات البرنامج لمساعدة أهالي دارفور واللاجئين في تشاد. ويأتي هذا التبرع في الوقت الذي تعاني فيه جهودنا الإنسانية عجزا شديدا في التمويل".

وتبرعت ليبيا في أعقاب الزيادة التي طرأت على أسعار وقود الطائرات العام الماضي أثناء قيام البرنامج بتنظيم عمليات نقل جوية للمساعدات الغذائية من ليبيا إلي غرب السودان إبان موسم الأمطار، حيث تصبح الطرق المؤدية إلى غرب دارفور غير صالحة للاستخدام ويشتد نقص الغذاء بين ملايين الأشخاص الذين يعانون من جراء الصراع الدائر.

ووافقت الحكومة الليبية على تحمل تكاليف الزيادة في أسعار الوقود حتى يتمكن البرنامج من مواصلة تنفيذ عمليات نقل المعونات جوا، كما ساعدت في تسهيل عمليات البرنامج في ميناء بنغازي من أجل إنهاء إجراءات التخليص الجمركي والتخزين بسرعة، إضافة إلى خدمات أخرى مثل مرافقة القوافل الإنسانية حتى الحدود التشادية وإعادة تأهيل الطرق.

وساهمت عمليات النقل الجوي من واحة الكفرة في جنوب ليبيا إلى إقليم دارفور بالسودان في نقل أكثر من 17.000 طن من الحبوب في الفترة من أيار/مايو إلى تشرين الثاني/ نوفمبر 2005.

وقال غورينت "بفضل مساعدة الحكومة الليبية، تمكنا من مساعدة الكثير من السكان الذين يحتاجون إلى المعونات الغذائية وتخفيف معاناة هؤلاء المحتاجين لنتفادى أي احتمال لوقوع كارثة إنسانية أثناء موسم الأمطار".

وتعاني عملية الطوارئ التي ينفذها البرنامج في السودان من عجز يزيد عن 70% من احتياجات الجهود الإنسانية التي تتطلب 746 مليون دولار. وتهدف هذه العملية إلى مساعدة نحو 6 ملايين شخص في دارفور والجنوب والشرق والمناطق الانتقالية في السودان.