أوزبكستان تمنح مفوضية اللاجئين شهرا واحدا لمغادرة البلاد

أوزبكستان تمنح مفوضية اللاجئين شهرا واحدا لمغادرة البلاد

منحت حكومة أوزبكستان المفوضية العليا لشؤون اللاجئين شهرا واحدا لإغلاق مكتبها ومغادرة البلاد.

وقد أصدرت وزارة الخارجية الأوزبكية بيانا قالت فيه "إن المفوضية أكملت مهامها ولا توجد أسباب واضحة لبقائها في أوزبكستان، ومن هذا المنطلق فإن الوزارة تطلب من المفوضية إغلاق مكتبها في طشقند العاصمة خلال شهر واحد".

وقالت مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية، إريكا فيلر، إن المفوضية ستسعى لعمل ترتيبات بديلة لمواجهة احتياجات نحو 2000 لاجئ أفغاني في أوزبكستان.

وقالت فيلر "إن المبادئ الأساسية لحماية اللاجئين ستكون الموجه لنا ولأنشطتنا في أي مكان نعمل فيه حتى ولو كان لذلك تأثير سلبي على علاقتنا مع الدولة".

وأضافت فيلر قائلة "إننا واثقون من أن عملنا في أوزبكستان كان في إطار مهمتنا التي أوكلتها لنا الجمعية العامة لحماية اللاجئين وإيجاد حلول لمشاكلهم".

وكانت المفوضية قد قامت الشهر الماضي بالمساعدة في إجلاء نحو 439 أوزبكي إلى رومانيا بعد اندلاع العنف في مدينة أنديجان شرق البلاد والذي أدى إلى مقتل المئات.

وأعلنت المفوضية اليوم أنها قلقة على مصير 4 أوزبكيين محتجزين لدى السلطات في قيرغيزستان التي فروا إليها بعد أحداث أنديجان، وطالبت حكومة قيرغيزستان بعدم إعادة اللاجئين قسريا.

وكانت المفوضية قد افتتحت مكتبها في أوزبكستان عام 1993 لدعم عملياتها أثناء الحرب الأهلية في طاجيكستان وشمال أفغانستان.