نائبة مديرة اليونيسف تزور أفغانستان لدراسة احتياجات النساء والأطفال

نائبة مديرة اليونيسف تزور أفغانستان لدراسة احتياجات النساء والأطفال

بدأت نائبة المديرة التنفيذية لليونيسف، ريما صلاح، زيارة تستغرق أسبوعا لأفغانستان في محاولة للفت الأنظار إلى التقدم الذي أحرزته البلاد فيما يتعلق بالنساء والأطفال وتسليط الضوء على الاحتياجات المطلوبة في مجالات الصحة والتعليم والحماية.

وحسب اليونيسف فإن الصورة لا تزال قاتمة، فأقل من نصف الفتيات اللاتي في عمر المدرسة يحضرن إلى المدارس بينما يزاول ربع الأطفال الذين في سن الدراسة الابتدائية نوعا من العمل وثلث الفتيات اللاتي أقل من 18 عاما متزوجات.

كما أشارت الإحصائيات إلى وفاة 50 إمرأة يوميا بسب مشاكل في الولادة بينما يموت نحو 600 طفل تقل أعمارهم عن الخامسة يوميا بسبب أمراض يمكن الوقاية منها.

وتصادف زيارة نائبة مديرة اليونيسف بداية العام الدراسي الذي من المتوقع أن يشهد عودة 5 ملايين طفل إلى مقاعد الدراسة، وسترى عن قرب الجهود التي بذلتها المنظمة والحكومة الأفغانية لزيادة أعداد طلبة المدارس وبرامج التوعية الصحية.

وستشجع صلاح أثناء زيارتها على الاستثمار في برامج التنمية المخصصة للنساء والأطفال والأهداف التي حددها اتفاق أفغانستان حول التعليم والصحة.

ويهدف الاتفاق الذي اعتمدته الدول المانحة في لندن في كانون الثاني/يناير الماضي، في شراكة بين المجتمع الدولي والحكومة الأفغانية، إلى تعزيز الأمن والتنمية الاقتصادية ومكافحة المخدرات.