المفوضية العليا لشؤون اللاجئين توقع أول اتفاق يسمح بعودة اللاجئين السودانيين إلى جنوب السودان

13 كانون الثاني/يناير 2006

وقعت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اتفاقية ثلاثية تمهد الطريق أمام عودة نحو 70.000 لاجئ سوداني إلى جنوب السودان خلال النصف الأول من العام الحالي.

وقد وقعت الاتفاقية في كينيا يوم الخميس بين الحكومة السودانية وكينيا ومفوضية شؤون اللاجئين، وذلك بعد عام على توقيع اتفاق السلام الشامل الذي أنهى حربا أهلية بين شمال وجنوب السودان دامت 21 عاما.

وقال جان ماري فاخوري، مدير عمليات المفوضية في السودان، "إن توقيع الاتفاقية في كينيا يشير إلى أهمية كينيا حيث إنها لعبت دورا هاما في إحلال السلام في السودان كما أنه يعطي إشارة للاجئين في عدد آخر من البلدان أن وقت العودة قد حان".

وتنوي المفوضية إعادة نحو 70.000 لاجئ إلى جنوب السودان من الدول المجاورة قبل بدء موسم الأمطار في أيار/مايو وحزيران/يونيه.

وبدأت المفوضية العمل في جنوب السودان منذ فترة وذلك بحفر آبار المياه وبناء المدارس والمستشفيات لتمكين المجتمعات المحلية من استقبال العائدين.

وتحدد الاتفاقية دور كل طرف تجاه اللاجئين والمساعدة التي سيقدمها من أجل تسهيل عودتهم من كينيا.

واتفقت جميع الأطراف على أن العودة يجب أن تكون طوعية وقدمت الحكومة السودانية ضمانات في أن يعود اللاجئون في أمن وسلام كما التزمت كينيا بالاستمرار في الحفاظ على حقوق اللاجئين الذين يودون البقاء في كينيا.

وستوقع المفوضية اتفاقات مماثلة مع الدول التي يوجد بها لاجئون مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية أفريقيا الوسطى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.