سفيرة النوايا الحسنة الأميرة هيا تحث العالم على مد يد العون للجياع في ملاوي

28 كانون الأول/ديسمبر 2005

قامت الأميرة هيا بنت الحسين يوم الأربعاء بصفتها سفيرة للنوايا الحسنة لبرنامج الأغذية العالمي بأول زيارة ميدانية لها إلى ملاوي، حيث يعاني قرابة 5 ملايين شخص من نقص شديد في الغذاء، والتقت مع بعض المنتفعين من البرنامج والذين يناضلون للبقاء على قيد الحياة.

وخلال زيارتها التي استغرقت يوما واحدا، حضرت الأميرة هيا إحدى عمليات توزيع الغذاء في مقاطعة "شيرازدولو" وهى أكثر المقاطعات تضررا في جنوب البلاد، وزارت أكبر مستشفيات ملاوي التي تقطع إليها الأمهات في بعض الأحيان عدة أميال سيرا على الأقدام لعلاج أطفالهن على أمل إنقاذهم من سوء التغذية الذي يهدد بقاءهم.

وقالت الأميرة هيا "لقد تحدثت إلى عدد من العائلات التي تستفيد من مساعدات برنامج الأغذية العالمي، لكن أهالي شيرازدولو في صراع صامت للبقاء، وآمل أن تعمل زيارتي اليوم على إيصال صوتهم إلى بلادي وإلى مختلف بلدان العالم".

ويساعد برنامج الأغذية العالمي مايزيد عن 225.000 شخص في هذه المنطقة، أي قرابة 80% من السكان حيث إنه من الصعب على السكان إيجاد سبل أخرى للحصول على الغذاء بسبب الفقر المدقع والآثار الفتاكة لمرض الإيدز، ناهيك عن الدور الذي يلعبه ضعف المحصول في ارتفاع معدلات سوء التغذية.

هذا وزارت الأميرة هيا إحدى المدارس الابتدائية في شيرازدولو، والتي تستخدم منذ شهر آب/أغسطس كنقطة توزيع غذاء لمئات البيوت التي تعاني من نقص الغذاء.

وقد تم ضم أكثر من 900 تلميذ إلى برنامج التغذية المدرسية الطارئ، والذي سيبدأ في شهر كانون الثاني/يناير المقبل، ليضاعف عدد الطلاب الذين يصل إليهم برنامج التغذية المدرسية، والذي سيساعد بدوره على خفض نسبة التلاميذ الذين يتخلفون عن الذهاب إلى المدرسة بسبب الجوع.

وقالت الأميرة هيا "تبقى قضية الجوع في معظم الأحيان مجرد ملف على طاولة شخص ما إلى أن يواجه هذا الشخص بواقع أزمة الجوع، ومجرد وجود أناس يعانون ويعيشون في ظل مثل هذه الظروف المأساوية في عصرنا هذا لأمر لا يغتفر."

وقال السيد دوم سكالبيللي، ممثل برنامج الأغذية العالمي في ملاوي "إن ما يسمى بموسم الجوع في ملاوي هو أسوأ وقت في السنة، حيث يستمر فيه الجوع من شهر كانون الثاني/يناير إلى موسم الحصاد في شهر آذار/مارس، وحتى لو جاءنا موسم حصاد جيد، فإنه لا ينفي الخطر الذي تتعرض له حياة الناس جراء الفقر ومرض الإيدز طيلة سنوات".

وأضاف ممثل البرنامج قائلا "لا شك أن اختيار الأميرة هيا لملاوي كأول زيارة ميدانية لها أمر بالغ في الأهمية لتذكير العالم بشدة أزمة الغذاء في جنوب إفريقيا، والحاجة لدعم هذه المنطقة باستمرار إلى حين إيجاد حلول طويلة الأمد لمشكلتها".

وأكد البرنامج أن هناك حاجة ماسة إلى توافر 25 مليون دولار لإنقاذ سكان ملاوي، إلى جانب حاجتهم إلى المؤن الأساسية مثل خليط الذرة والصويا والزيت النباتي، لمساعدتهم على تجاوز أزمة الجوع لبضعة أشهر على الأقل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.