الفنان محمود ياسين يناشد العرب مساعدة أهالي دارفور

14 كانون الأول/ديسمبر 2005

ناشد الفنان العربي، محمود ياسين، اليوم كافة العرب في جميع أنحاء العالم تقديم مزيد من المساعدات الإنسانية إلى ملايين الأشخاص من ضحايا النزاع في إقليم دارفور غربي السودان.

وزار الفنان المصري، الذي يتبوأ حاليا منصب سفير مكافحة الجوع لبرنامج الأغذية العالمي، مخيمات اللاجئين في نيالا بجنوب دارفور حيث يعيش آلاف الأشخاص في ظروف قاسية للغاية بعد أن تسبب الصراع في تدمير قراهم وتشريدهم منذ أوائل عام 2003.

وقال ياسين في مؤتمر صحفي عقد اليوم في الخرطوم"أعرب هؤلاء اللاجئون عن رغبتهم في العودة إلى ديارهم، ولكنهم يخافون من الانفلات الأمني في بعض المناطق ويجب علينا أن نساعدهم للحفاظ على كرامتهم ونلبي احتياجاتهم الأساسية حتى يتمكنوا من العودة بسلام إلى موطنهم".

وأكد برنامج الأغذية العالمي أن الاحتياجات الإنسانية سوف تظل مرتفعة في السودان بحلول عام 2006 ، إذ يحتاج على الأقل مليونا شخص في دارفور وحدها إلى مساعدات غذائية، بالإضافة إلى حوالي ثلاثة ملايين شخص في جنوب وشرق السودان والمناطق الانتقالية.

وفى ظل العمل على الانتهاء من وضع خطط المشاريع، يقدر البرنامج إجمالي الاحتياجات الغذائية واللوجستية لعام 2006 بأكثر من 800 مليون دولار.

وقال راميرو لوبيز دي سيلفا، مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في السودان "نأمل أن تقوم الدول العربية التي لا تزال تتحلى بالسخاء في مساعدة الشعب السوداني بأن توسع نطاق المساعدات لدعم المستفيدين من مساعدات البرنامج ولاسيما في عام 2006 حيث يمثل لنا خطوة انتقالية من عمليات الطوارئ إلى عمليات التعافي".

وفى نهاية زيارته التي استغرقت ثلاثة أيام إلى السودان،قال ياسين "إنهم بحاجة إلي الدعم ويجب علينا في كافة أرجاء العالم ولاسيما العالم العربي أن نقدم لهم المساعدات ليس فقط للحفاظ على كرامتهم بل الحفاظ على كرامتنا أيضا، إنه شعب يشعر بالفخر ويتطلع إلى حل سلمي لوضع نهاية للصراع والعودة سريعا إلى ديارهم ومواصلة حياتهم، لقد شعروا بالخوف إزاء هذه الأحداث ولكنهم سوف يتغلبون على ذلك".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.