المفوضية العليا لشؤون اللاجئين على أهبة الاستعداد للمساعدة في إعادة التوطين في جنوب السودان

29 تشرين الثاني/نوفمبر 2005

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم أنها على أهبة الاستعداد لمساعدة اللاجئين السودانيين الراغبين في العودة إلى مناطقهم الأصلية بجنوب السودان بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل مطلع هذا العام حيث أنهت 21 عاما من الحرب الأهلية التي شردت 4 ملايين شخص داخليا بينما أصبح 500.000 شخص لاجئ بالبلدان المجاورة.

في هذا الصدد، صرحت المتحدثة الرسمية للمفوضية، جنيفر باغونيس، أن المفوضية تفعل كل ما بوسعها لمساعدة اللاجئين السودانيين على التقرير بأنفسهم في ما إذا كانوا يرغبون في العودة الطوعية لمناطقهم الأصلية في جنوب السودان أو لا.

ومن المقرر أن تبدأ المرحلة الأولى من برنامج إعادة التوطين الطوعية قبل نهاية هذا العام، خصوصا إذا كانت الظروف الأمنية مواتية. وسوف تبدأ المفوضية الخميس في إرسال الدفعة الأولى من اللاجئين السودانيين المقيمين حاليا في معسكر كاكوما في شمال غرب كينيا ضمن برنامجها المسمى "إذهب- وشاهد"، ويذكر أن 2.000 شخص في هذا المعسكر قد سجلوا للانضمام إلى برنامج العودة الطوعية الذي تنظمه المفوضية.

وسوف يقوم هؤلاء اللاجئون بالعمل كممثلين لبقية اللاجئين في المعسكر وإعطائهم صورة كاملة عن الظروف الأمنية والمعيشية هناك مما سوف يساعدهم في إتخاذ قرار العودة الطوعية أو عدمه.

من جانبها، أعربت المفوضية عن رغبتها في رؤية مزيد من الدعم الدولي اللازم لبناء وإعادة إعمار المدن الرئيسية بجنوب السودان، خاصة بعد أن تسببت الحرب في تدمير كل المنشآت والبنى التحتية هناك.

وتعمل المفوضية بالتنسيق مع بقية منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية المتواجدة هناك لتوفير الحاجات الأساسية للعائدين من غذاء وملبس ومأكل. كما تخطط المنظمة الدولية للهجرة لتوفير وسائل الترحيل الملائمة للمجموعات المستضعفة من اللاجئين التي تتضمن النساء الحوامل والمعاقين وكبار السن.

جدير بالذكر أن حكومة الجنوب التي تم تأسيسها ضمن بنود إتفاقية السلام الشامل تعد العدة اليوم لإطلاق أكبر برنامج تحصين للأطفال ضد مرض الحصبة في الإقليم وذلك بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف) ومنظمة الصحة العالمية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.