رئيس لجنة التحقيق الدولية حول اغتيال الحريري يقول إن اللجنة تواجه تهديدات

25 تشرين الأول/أكتوبر 2005

قال رئيس اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق، رفيق الحريري، لمجلس الأمن اليوم إن اللجنة تلقت تهديدات وإن المخاطر الكبيرة التي تواجهها حاليا ستزيد أكثر فيما تحاول إكمال عملها.

وأكد ديتليف ميليس أن أمن وسلامة أعضاء اللجنة يجب أن تكون لها الأولوية، مشيرا إلى أنه برغم التدابير الاحترازية فإن درجة الخطر التي كانت أصلا عالية ستزيد أكثر خصوصا بعد إصدار التقرير.

وأضاف ميليس أن اللجنة تلقت عددا من التهديدات، التي حسب تحليلات المسؤولين الأمنيين، تعتبر جادة وخطيرة.

وقال المحقق أن تمديد مهمة اللجنة "ستمنح السوريين الفرصة لمزيد من التعاون وتقديم أية أدلة حول جريمة الاغتيال".

وكان ميليس قد أشار في تقريره إلى أن سوريا تعاونت، بعد تردد قصير، إلى درجة محدودة مع اللجنة بفقد حاول بعض الذين قابلتهم اللجنة تقديم معلومات مضللة وغير صحيحة بمن فيهم وزير الخارجية، فاروق الشرع.

وقال ميليس "إن السلطات السورية ربما تود إجراء تحقيقاتها الخاصة حول اغتيال الحريري بطريقة مفتوحة وشفافة الأمر الذي يمكن أن يسد "الثغرات" ويوضح الصورة الكاملة عن المنظمين ومن يقفون وراء هذا العمل الإرهابي".

وبعد إحاطة ميليس لمجلس الأمن عقد المجلس جلسة مغلقة لمناقشة التقرير.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.