خبير في حقوق الإنسان يطالب بإطلاق سراح المعتقلين بسبب إبداء الرأي وحرية التعبير في تونس

17 تشرين الأول/أكتوبر 2005

طالب المقرر الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير، أمبيي ليغابو، اليوم بإطلاق سراح جميع المعتقلين بسبب إبداء الرأي وحرية التعبير في تونس في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لاستضافة مؤتمر قمة المعلومات الشهر القادم.

وقال المقرر الخاص "لقد انزعجت كثيرا بسبب استقطاب الآراء وانعدام الحوار مع الصحافة وهما عنصران يشيران إلى تقدم حرية الصحافة في البلاد".

وأشار ليغابو إلى أن التقارير تفيد بوقوع انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان بما فيها حظر اتحاد الصحفيين وسجن محامي لنشره مقالة مثيرة للجدل وإثارة حملات لتشويه سمعة بعض المدافعين عن حقوق الإنسان خصوصا فيما يتعلق بحرية الرأي والتعبير.

وطالب ليغابو الحكومة التونسية باتخاذ التدابير الفعالة لنشر التعددية بما في ذلك زيادة حرية الرأي والصحافة في البلاد وتمكين الجميع من الحصول على المعلومات سواء على صعيد الصحفيين أو المواطنين.

وحث المقرر كذلك على ضمان قيام الصحفيين بمزاولة أعمالهم دون أية قيود واعتماد قوانين تجرم تشويه السمعة.

ويعقد الجزء الثاني من مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات في تونس في الفترة مابين 16 إلى 18 من الشهر القادم وكان الجزء الأول قد عقد في جنيف عام 2003.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.