الأمم المتحدة تسارع في مساعدة ضحايا زلزال باكستان

الأمم المتحدة تسارع في مساعدة ضحايا زلزال باكستان

media:entermedia_image:208fa3d7-757b-4b4c-8e28-fc048e79cfb3
تعمل وكالات الأمم المتحدة على مدار الساعة من أجل تقديم المساعدات العاجلة إلى الناجين من ضحايا الزلزال الذي ضرب باكستان يوم السبت الماضي وأجزاء من الهند وأفغانستان.

وتعتبر باكستان هي الأكثر تضررا من جراء الزلزال، حيث أودى الزلزال بحياة نحو 30.000 شخص حسب تقديرات الحكومة الباكستانية.

من ناحيته أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، "بالاستجابة السريعة" للمجتمع الدولي لهذه الكارثة، مطالبا في الوقت نفسه المجتمع الدولي بالعمل معا لتنسيق الجهود لتقديم الدعم اللازم للسلطات المحلية.

وقام برنامج الأغذية العالمي بتعبئة جهود الإغاثة بما في ذلك نقل نحو 120 طنا من البسكويت الغني بالفيتامينات جوا إلى باكستان، حيث لا يستطيع السكان طهو أي طعام خلال الأيام الأولى.

وقال أمير عبد الله خليل، مدير البرنامج في الشرق الأوسط ووسط آسيا وشرق أوروبا، "إن الكثير من هؤلاء الأشخاص تعرضوا لكوارث طبيعية هذا العام، لذا فمن الضروري مساعدتهم دون أي تأخير ".

وتكمن المشكلة بالنسبة لجهود الإغاثة في أن الكارثة وقعت في مناطق نائية وجبلية ومن الصعوبة الوصول إليها بسهولة لمساعدة الناجين وهناك حاجة للمروحيات والشاحنات للوصول لتلك المناطق.

من ناحية أخرى توجهت شاحنات تابعة لليونيسف محملة بالأغطية وملابس الأطفال والمياه والأغطية البلاستيكية إلى المناطق المتضررة كما ناشدت المنظمة المجتمع الدولي تقديم مبلغ 20 مليون دولار لتقديم المساعدات العاجلة للأطفال وعائلاتهم الذين نجوا من الزلزال.