مؤتمر القمة يخصص جلسة خاصة لتمويل التنمية

14 أيلول/سبتمبر 2005

في جلسة خاصة خصصت لقضية تمويل التنمية، أكد قادة العالم الحاجة الملحة على تجاوز الكلام وتطبيق التعهدات لرفع الفقر عن كاهل ملايين الأشخاص حول العالم.

وطالب رئيس المكسيك، فنسنت فوكس كيسيدا، الذي تحدث باسم المكسيك الدولة التي استضافت المؤتمر الدولي لتمويل التنمية، بتفعيل التنمية الاقتصادية والتنمية بما في ذلك التقليل من ديون الدول النامية.

وقال كيسيدا "إنه وداخل إطار عمل الأمم المتحدة وحده يمكن بناء الإجماع والشراكة اللازمة لتحقيق السلام العالمي والتنمية المستدامة".

أما الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، فقد حذر من أن "هوة واسعة من الحرمان"لا تزال قائمة وهي بحاجة إلى مساعدات إنمائية وسياسات تجارية عادلة لردمها.

وقال عنان "لدينا الفرصة لإنقاذ حياة ملايين الأشخاص خلال العقد القادم وانتشال مئات الملايين من الفقر، وعلينا ألا نخذلهم".

أما مدير البنك الدولي، بول وولفيتز، فقد طالب الدول النامية بتحسين مستوى الأداء داخل الإطار الوطني بينما طالب الدول الغنية بالوفاء بالتزاماتهم تجاه زيادة المساعدات الإنمائية للمساعدة في إحداث تغيير في حياة ملايين الأشخاص الواقعين في شرك الفقر، مما يعني للبعض الفرق بين الحياة والموت.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.