منظمة الصحة العالمية تعلن أن السل أصبح حالة طارئة في أفريقيا وحثت على اتخاذ إجراء استثنائي

26 آب/أغسطس 2005

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم أن السل أصبح حالة طارئة في أفريقيا وطالبت الدول الأعضاء الالتزام بتخصيص المزيد من التمويل لمكافحة الوباء الذي تضاعف أربع مرات عما كان عليه عام 1990 ويتسبب في موت نصف مليون شخص سنويا.

وقال مدير مكتب أفريقيا لدى المنظمة، لويس غوميس سامبو، "إنه على الرغم من الجهود التي تبذلها الدول وشركاؤها في مكافحة المرض إلا أن ذلك لم يؤثر على انتشار المرض الذي وصل مراحل غير مسبوقة".

وأضاف سامبو قائلا "يجب اتخاذ إجراءات استثنائية وإلا فلن نتمكن من السيطرة على المرض ولن يتم تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية أو مبادئ إعلان أبوجا المتعلقة بمكافحة السل".

وكانت اللجنة الإقليمية لأفريقيا التابعة للمنظمة قد اعتمدت قرارا حثت فيه الدول الأعضاء بتخصيص المزيد من الأموال والموارد البشرية لتعزيز برنامج "دوت" لمكافحة السل والإيدز.

ودوت هي الإستراتيجية العالمية المعترف بها عالميا لمكافحة السل وتشمل الالتزام السياسي وتوفير الأدوية ووضع نظم لمراقبة ومتابعة المرض واستخدام أكثر العلاجات فعالية مع مراقبة مباشرة للعلاج، كما تطالب الإستراتيجية توفير مبلغ 2.2 مليار دولار لمكافحة السل في أفريقيا في الفترة ما بين 2006 و2007.

والجدير بالذكر أنه لا يوجد ارتفاع ملحوظ في مرض السل في بقية أنحاء العالم، وفي بعض المناطق انخفض عدد الإصابات مما يجعل تلك المناطق في طريقها لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية الرامية إلى الحد من مرض السل إلى النصف بحلول عام 2015.

ويعتبر السل ثاني أكبر مسبب للوفاة بعد الإيدز حيث يصاب به أكثر من 9 ملايين شخص يتوفى منهم مليونين كل عام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.