مبعوث الأمين العام للصومال يتوجه إلى إثيوبيا ومصر لعقد مباحثات حول عملية السلام في الصومال

26 آب/أغسطس 2005

يعقد ممثل الأمين العام الخاص للصومال، فرانسوا لونسيني فال، مشاورات مع قيادات المنظمات الإقليمية نهاية هذا الأسبوع تهدف لرأب الصدع بشأن تأسيس حكومة في الصومال حيث تدور الخلافات حول مكان مقر الحكومة ونشر قوات أجنبية لحفظ السلام في البلاد.

ومن المقرر أن يلتقي فال يوم السبت في مصر مع وزير الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط والأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى.

ومن ثم سيتوجه فال إلى إثيوبيا حيث سيلتقي مع رئيس لجنة الاتحاد الأفريقي، ألفا عمر كوناري، كما سيلتقي مع بعض المسؤولين الإثيوبيين.

هذا وقد عقد فال مطلع الشهر الجاري محادثات في مدينة جوهر مع مسؤولين صوماليين رفيعي المستوى، تعهدوا فيه بالعمل مع الأمم المتحدة لإنهاء الخلاف حول مقر الحكومة في الصومال وانتقالها من كينيا إلى الصومال الذي لا توجد به حكومة منذ سقوط نظام الرئيس سياد بري عام 1991.

وحسب مكتب الأمم المتحدة للشؤون السياسية للصومال فإن الرئيس الصومالي، عبد الله يوسف أحمد ورئيس الوزراء، علي محمد جيدي، يؤكدان أن مقديشو ليست آمنة بما فيه الكفاية لتكون مقرا للحكومة ويطالبان أن يكون المقر هو مدينة جوهر لحين تأمين العاصمة.

في حين أن رئيس البرلمان، شريف حسن شيخ آدن وبعض أعضاء الحكومة يرون أن الظروف مناسبة لانتقال الحكومة إلى مقديشو.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.