عنان يدعم الحوار بين الهند وباكستان

عنان يدعم الحوار بين الهند وباكستان

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن دعمه الكبير للجهود التي تبذلها كل من الهند وباكستان لدفع الحوار بينهما والتي أعلن الجانبان أنهما لن يتراجعا عنها.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، فريد إيكهارد، "إن الأمين العام يرحب بالبيان الذي أصدرته قيادات الدولتين والذي يهدف لبناء الثقة بين الطرفين وتحقيق سلام دائم في المنطقة".

وكانت الهند وباكستان قد وقعتا بيانا مشتركا أكدتا فيه أن عملية السلام "لا رجعة فيها" واتفقتا على زيادة الروابط التجارية والسفر عبر الحدود في إقليم كشمير المتنازع عليه.

والجدير بالذكر أن الأمين العام سيتوجه إلى المنطقة غدا حيث سيحضر القمة الأفريقية الآسيوية في جاكرتا للاحتفال بالذكري الخمسين لمؤتمر باندونغ بإندونيسيا. ومن هناك سيتوجه إلى نيودلهي في زيارة رسمية تستغرق يومين.

من ناحية أخرى، وردا على سؤال حول لقاء الأمين العام بمسؤولين يابانيين وصينيين أثناء زيارته للمنطقة، قال الأمين العام "إنه يتوقع أن يلتقي بالعديد من القيادات الأفريقية والآسيوية في مؤتمر باندونغ وأعرب عن أمله في أن يقوم الجانبان بحل خلافاتهما بطريقة سلمية".

وأضاف عنان أن الصين واليابان تربطهما علاقات اقتصادية واجتماعية وسياسية وآمل أن تطغى النواحي الإيجابية في هذه العلاقة على خلافاتهما.

يذكر أن العلاقات الدبلوماسية مع اليابان تدهورت إلى أدنى مستوى لها منذ إقامتها قبل أكثر من 30 عاما، وذلك في أعقاب سلسلة من الاحتجاجات المناهضة لليابان في المدن الصينية، والتي ساهم في إثارتها إقرار طوكيو كتبا مدرسية جديدة في مادة التاريخ مثيرة للجدل.