برنامج الغذاء العالمي يؤكد أن الجوع يهدد 3 ملايين إثيوبي بسبب نقص المساعدات

برنامج الغذاء العالمي يؤكد أن الجوع يهدد 3 ملايين إثيوبي بسبب نقص المساعدات

media:entermedia_image:3fbe0411-96a7-47b1-9da9-0d28d4918ff3
حذر برنامج الغذاء العالمي اليوم من أن مستقبل 3 ملايين إثيوبي عرضة للخطر بسبب ارتفاع معدلات سوء التغذية بينما تلقى البرنامج أقل من نصف المساعدات الغذائية المطلوبة كما أن هناك نقصا في المساعدات غير الغذائية.

وقالت مديرة البرنامج في البلاد، جورجيا شيفر، "إن نقص التمويل اللازم يجعل من المستحيل على البرنامج وشركائه مواجهة سد النقص الغذائي الذي يعاني منه الإثيوبيون".

ويحتاج البرنامج نحو 33 مليون دولار للاستمرار في توفير الغذاء لنحو 1.5 مليون شخص لمدة شهرين ونصف.

وقد أطلق البرنامج نداء عاجلا في كانون الأول/ديسمبر 2004 للمطالبة بمبلغ 271 مليون دولار، تلقى منها البرنامج 212 مليون دولار للمواد الغذائية بينما تلقى أقل من 20% من قيمة المساعدات غير الغذائية التي تخدم قطاعات الصحة والمياه والصرف الصحي.

وقالت شيفر "بدأ الناس في المناطق المتأثرة بنقص الغذاء في إخراج أولادهم من المدارس ليبحثوا عن الغذاء أو العمل".

كما ارتفعت معدلات سوء التغذية في شرق البلاد، ومعظم سكانها من الصوماليين، لتصل إلى 4.8% حيث يموت خمسة أطفال من بين 10.000 طفل بصفة يومية.