الأمم المتحدة تضاعف استعداداتها لإعادة تأهيل جنوب السودان بعد اتفاقية السلام

الأمم المتحدة تضاعف استعداداتها لإعادة تأهيل جنوب السودان بعد اتفاقية السلام

media:entermedia_image:a55cf2b0-9b17-4bad-8c82-6e71e2ad06fc
ضاعفت وكالات الأمم المتحدة من جهودها الرامية للاستعداد لعودة نحو 4.5 مليون لاجئ ومشرد داخلي لجنوب السودان وذلك بعد توقيع اتفاق السلام بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان.

وبدأت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين مع عدد من شركائها العديد من المشاريع لإعادة تأهيل المجتمعات المحلية استعدادا لعودة ملايين اللاجئين والمشردين داخليا هذا العام للجنوب.

ويفتقر جنوب السودان للبنيات والخدمات الأساسية بسبب الحرب التي استمرت لأكثر من 20 عاما وأدت إلى دمار شامل في المنطقة.

وتتضمن المشاريع التي ستبدأ الأسبوع القادم تأهيل القطاع الصحي وتقديم الخدمات الصحية الأولية بالإضافة إلى أنشطة تتعلق بالتوعية بمرض الإيدز في مدينتي كاجو كاجي وييي بالقرب من الحدود الأوغندية وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

كما سيقوم مشروع أخر ببناء سكن داخلي لطلاب أحد المعاهد التدريبية في ييي بينما يقوم مشروع ثالث بتأهيل 11 مدرسة ابتدائية وثانوية وتوفير برامج توعية حول تعليم الفتيات وتدريب المعلمين.

كما يقوم شركاء المفوضية بحفر آبار للمياه لتوفير مياه نظيفة وتعليم المجتمعات القروية كيفية المحافظة على المياه. كما قامت تلك المنظمات بتأهيل عدة مراكز صحية والمستشفى المحلي وتوفير بعض المعدات الطبية الأساسية وتركيب الأجهزة الكهربائية في قسم الأطفال بالمستشفى.

من ناحية أخري يستعد صندوق الأمم المتحدة للسكان لإجراء تعداد سكاني في السودان وهو أول تعداد منذ 20 عاما بتكلفة قدرها 60 مليون دولار.