الاعتداءات والنهب تعيق عمل برنامج الأغذية العالمي في دارفور

الاعتداءات والنهب تعيق عمل برنامج الأغذية العالمي في دارفور

media:entermedia_image:a6854fc1-21c9-442d-9764-9d5d19157a1b
قال برنامج الأغذية العالمي اليوم إن إطلاق النار والاعتداء على السائقين وسرقة الشاحنات التي تحمل مواد الإغاثة في دارفور تعيق بشدة عمل المنظمة هناك.

وقال ممثل البرنامج في السودان، راميرو لوبيز دا سيلفا، "إن الوضع الأمني سئ للغاية الأمر الذي دفع بالكثير من السائقين إلى رفض المرور عبر الطرق الفاصلة بين ولايات دارفور الثلاث".

وأضاف دا سيلفا أن هذه الإعتداءات غير مقبولة بالمرة وتخلق جوا من الخوف الأمر الذي يهدد قدرة البرنامج على توزيع الغذاء.

وضرب دا سيلفا عدة أمثلة على تلك الاعتداءات مثل مقتل أحد السائقين في هجوم في كانون الثاني/يناير الماضي بالإضافة إلى خطف آخرين منهم اثنان لم يتم العثور عليهما لغاية الآن. ولا تزال 13 شاحنة تابعة للبرنامج في عداد المفقودين والمعروف أن 8 منهم في قبضة جيش تحرير السودان.

ويقدر البرنامج عدد الأشخاص الذين بحاجة إلى معونات غذائية داخل الإقليم بنحو 2.3 مليون شخص، كما يخشى البرنامج من أن انخفاض عائد المحصول هذا العام بالإضافة إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية يمكن أن يرفع ذلك العدد.

وأعرب البرنامج عن احتجاجه الشديد على الاعتداءات التي وقعت بأشد العبارات الممكنة وذلك عبر الاتحاد الأفريقي الذي لديه قوات مراقبة في الإقليم ومع الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، الذي ناقش الموضوع بدوره مع الجيش الشعبي لتحرير السودان.