الأمم المتحدة تنزع سلاح المليشيات في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية

17 آذار/مارس 2005
محاربون من فصيل "لندو"

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) أن قوات حفظ السلام قامت اليوم بنزع سلاح وذخيرة المليشيات الموجودة في شمال شرق البلاد في منطقة إيتوري وذلك لتقليل نفوذ المليشيات في تلك المنطقة وإجبارهم على الفرار.

وقد قام بالتفتيش ونزع السلاح أكثر من 500 جندي تابعين لأربعة لواءات وتضم جنودا من بنغلاديش وباكستان وجنوب أفريقا والمغرب ونيبال ولم يتم أي احتكاك بين القوات ورجال المليشيا إلا أنه تم اكتشاف السلاح والذخيرة وتمت مصادرتهم.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر الماضي يشهد إقليم إيتوري النهب والفوضى ضد المدنيين عندما تفاقم القتال بين مليشيات الليندو والهيما على الأراضي الأمر الذي أرغم 80.000 شخص على الفرار من ديارهم.

وحسب تقر ير صادر عن مونوك العام الماضي فإن الخلاف يرجع إلى عهد الإستعمار، عندما قام المستعمرون البلجيك بتأجير الأراضي من زعماء قبائل الليندو في إيتوري وبعد الانقلاب السياسي عام 1973 تركوها في إدارة أشخاص من قبيلة هيما، الذين قاموا بطريقة غير شرعية وبسرية بتسجيل الأراضي في أسماءهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.