مبعوث الأمم المتحدة في كوسوفو يدين الهجوم الذي استهدف رئيس كوسوفو

15 آذار/مارس 2005

أدان الممثل الخاص للأمين العام في كوسوفو، سورين جيسين بيرتسن، الهجوم الذي استهدف الرئيس الكوسوفي، إبراهيم روغوفا، ووصفه بأنه هجوم ضد المؤسسات الديمقراطية في الإقليم.

وقال جيسين بيترسن "إن سكان كوسوفو لا يدعمون مثل هذه الأفعال ولن تستطيع مثل هذه الهجمات من إثناء كوسوفو عن السير باتجاه المحادثات النهائية المتعلقة بالوضع النهائي للإقليم المزمع إجراؤها خلال العام الحالي أو تطبيق المعايير المتفق عليها".

والمعايير المشار إليها هي 8 أهداف لبناء الثقة بين الأغلبية الألبانية والأقلية الصربية، منها بناء المؤسسات الديمقراطية وحقوق الأقليات وإقامة نظام قانوني محايد، والتي يجب تطبيقها قبل بدء المحادثات.

وأعرب الممثل الخاص عن غضبه وصدمته من الهجوم الذي استهدف سيارة الرئيس أثناء توجهه في موكبه بالعاصمة الإقليمية بريشتينا لإجراء محادثات مع مسؤولين من الاتحاد الأوروبي.

وقد وقع الانفجار بعد أسبوع من استسلام رئيس الورزاء السابق، راموش هاراديناغ، وهو ألباني، للمحكمة الجنائية الدولية بعد توجيه 17 اتهاما له بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.