مجلس الأمن يؤكد على تأييده لرؤية إقامة دولتين إسرائيلية وفلسطينية جنبا إلى جنب في سلام

مجلس الأمن يؤكد على تأييده لرؤية إقامة دولتين إسرائيلية وفلسطينية جنبا إلى جنب في سلام

أكد مجلس الأمن اليوم على تأييده لإقامة دولتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام وطالب المجلس الطرفين باحترام التفاهم الذي توصلا إليه في اجتماع شرم الشيخ الشهر الماضي.

وقد اتفق الجانبان الإسرائيلي برئاسة رئيس الوزراء أرييل شارون والفلسطيني برئاسة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على وقف الفلسطينيين للعنف ضد الإسرائيليين في كل مكان بينما ستوقف إسرائيل عملياتها العسكرية ضد الفلسطينيين.

وفي بيان رئاسي تلاه رئيس المجلس للشهر الحالي، رونالدو موتا ساردنبرغ، الممثل الدائم للبرازيل لدى الأمم المتحدة، رحب أعضاء المجلس بالاجتماع الدولي الذي عقد في لندن الأسبوع الماضي لدعم السلطة الفلسطينية كما شدد المجلس على دور المجتمع الدولي في مساعدة السلطة في تعزيز الأمن والحكم الجيد وتنمية الاقتصاد الفلسطيني.

كما حث المجلس في البيان على وقف جميع أعمال العنف بما في ذلك الأفعال الإرهابية والاستفزازية والتحريض على تلك الأفعال والدمار وطالب الطرفين بتطبيق التزاماتهما بموجب خارطة الطريق.