عنان يطالب مجلس الأمن بتأسيس نظام للمراقبة وتقديم التقارير حول استغلال الأطفال

عنان يطالب مجلس الأمن بتأسيس نظام للمراقبة وتقديم التقارير حول استغلال الأطفال

تلقى مجلس الأمن اليوم خطة عمل مقدمة من الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، تهدف لوضع آليات للمراقبة وتقديم التقاري حول أي استغلال للأطفال أثناء النزاعات المسلحة مع الوضع في الاعتبار اتخاذ تدابير دولية مشددة على مرتكبي مثل هذه الأفعال.

ويشير التقرير إلى وقوع بعض التحسن في حماية الأطفال من الاستقطاب في الحروب حيث قامت العديد من المنظمات باعتماد تدابير تهدف لحماية الأطفال انخفض بموجب ذلك عدد الأطفال المجندين من 380.000 إلى 300.000 خلال الثمانية عشر شهرا الماضية.

وأشار التقرير إلى أن نظام المراقبة وتقديم التقارير يجب أن يضم لوائح بأسماء جميع الأطراف المخالفة لهذه النظام سواء من طرف الحكومة أو الفصائل المسلحة في جميع الأوضاع التي تثير القلق.

وتشمل المخالفات الأساسية استقطاب الأطفال للتجنيد والاختطاف والتشويه والقتل والاغتصاب والعنف الجنسي ومهاجمة المدارس والمستشفيات.

وأشار التقرير إلى تحسن الموقف بصورة ملحوظة في أفغانستان وأنغولا والبلقان وإثيوبيا وإريتريا وسيراليون وتيمور الشرقية.

بينما لا يزال الموقف في بعض الدول يثير القلق مثل بوروندي وكولومبيا وساحل العاج وجمهورية الكونغو الديمقراطية وميانمار ونيبال والفلبين والصومال والسودان وسري لانكا وأوغندا.

وأوصى التقرير بأن يتخذ مجلس الأمن بعض التدابير الرامية إلى منع هذه المخالفات مثل حظر سفر المسؤولين عن هذه المخالفات ومنعهم من تقلد أي مناصب في المستقبل وحظر توريد السلاح والحد من المساعدات العسكرية وتجميد الأرصدة.