المفوضة السامية لحقوق الإنسان تتوجه إلى أفغانستان لدعم الجهود الرامية لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان السابقة في البلاد

27 كانون الثاني/يناير 2005

من المقرر أن تصل اليوم إلى أفغانستان، المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويس آربور، لتقدم الدعم اللازم للسلطات المحلية في جهودها الرامية إلى معالجة انتهاكات حقوق الإنسان أثناء الحرب الأهلية وحكم طالبان.

ومن المقرر أن تعلن آربور يوم السبت عن تقرير اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان حول العدالة في الفترة الانتقالية والذي يتضمن توصيات حول كيفية التعامل مع الجرائم السابقة وإنهاء حصانة مرتكبيها.

ويأتي التقرير بعد 8 أشهر من البحث المتواصل في جميع أنحاء البلاد والذي شمل 4.000 شخص بالإضافة إلى مشاركة 3.200 آخرين من الجماعات المختصة.

وفي تطور آخر رحب اليوم الممثل الخاص للأمين العام في أفغانستان، جان آرنو، بتنصيب اللجنة الأفغانية المستقلة للانتخابات المكلفة بالتنظيم والإشراف على أية انتخابات قادمة.

وقال آرنو في تصريح صادر اليوم "إن المشاركة الفعالة للعديد من النساء والرجال في الانتخابات الرئاسية الأولى في البلاد، أوضحت أن الأفغان قد أدركوا أهمية مبدأ اختيار ممثليهم وستعمل اللجنة على ضمان أن يكون مبدأ الانتخابات سمة دائمة في السياسة العامة في أفغانستان".

وتتكون اللجنة من 9 أعضاء وستحل محل اللجنة السابقة المؤقتة وستكون المسؤولة الأولى عن الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها مع نهاية العام الحالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.