الأمم المتحدة تطالب بنحو 67 مليون دولار لمواجهة خطر الملاريا وحمى الضنك في جنوب شرق آسيا

27 كانون الثاني/يناير 2005

حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم من احتمال انتشار الأمراض التي يتسبب فيها الناموس مثل الملاريا وحمى الضنك في جنوب شرق آسيا بعد الدمار الذي لحق بهذه المنطقة من جراء موجات المد البحري (تسونامي) وطالبت المنظمة بمبلغ 67 مليون دولار لدرء خطر نشوب أزمة صحية على مدى الستة أشهر القادمة.

وقامت المنظمة بنشر بعض الخبراء في المنطقة لمراقبة الوضع خصوصا مع تواجد المياه الراكدة كما قامت بوضع نظام إنذار مبكر وتم إصلاح خدمات المختبرات وتزويدها بالمحاليل والمواد اللازمة.

وتعتبر الملاريا وحمى الضنك من الأمراض المتوطنة في جميع المنطقة ما عدا جزر المالديف ومع قدوم موسم الأمطار خصوصا في إندونيسيا وسري لانكا، أكثر المناطق تضررا بالمد البحري، فمن المتوقع زيادة عدد الإصابات بهاذين المرضين.

وأعربت كل من منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الإندونيسية عن قلقهما من خطر انتشار حمى الضنك في إقليم آتشيه. وتقوم المنظمة والوزارة الآن بمراقبة الوضع عن كثب في الإقليم الذي يعتبر من أكثر المناطق التي لحق بها الخراب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.