الوكالة الدولية للطاقة الذرية تساعد مكسيكو سيتي على تنقية هواء المدينة من التلوث

24 كانون الثاني/يناير 2005

يساهم تلوث الهواء في مكسيكو سيتي عاصمة المكسيك، في مقتل 12.000 شخص سنويا. وفي محاولة لدرء هذا الخطر تقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والمعروفة بعملها في مجال منع انتشار الأسلحة النووية، بمساعدة سكان المدينة على التنفس براحة أكبر وذلك باستخدام التكنولوجيا النووية.

تقوم الوكالة بالتعاون مع العلماء والسلطات المختصة في المكسيك بوضع مشروع يهدف لجعل الهواء أكثر نظافة وأمنا وذلك باستخدام التكنولوجيا النووية في إجراء اختبارات على عينات من الهواء تجمع من جميع أنحاء المدينة.

وخلافا للوسائل التقليدية في تحليل عينات الهواء، فإن الأدوات النووية تتمتع بحساسية فائقة وتستطيع تحليل الملوثات الموجودة في أصغر مكونات الهواء، وكلما كانت الملوثات صغيرة الحجم كلما استطاعت النفاذ بسهولة لرئة الإنسان.

وتأمل الوكالة في أن يؤدي توفر المعلومات حول عناصر تلوث الهواء مثل الزنك والنيكل والنحاس والكبريت إلى مساعدة السلطات المحلية في تحسين صحة الإنسان ووضع استراتيجيات وقائية.

ووفرت الوكالة نحو 300.000 دولار في شكل معدات وتدريب للعلماء في المركز الوطني للأبحاث النووية في المكسيك الذي يقوم بإجراء مثل هذه التحاليل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.