مبعوث الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز يطالب بتوفير الأدوية للأطفال المصابين بالإيدز في أفريقيا

18 كانون الثاني/يناير 2005

مع وجود نحو 2.2 مليون طفل يعانون من مرض الإيدز، أكثر من ثلثي العدد في أفريقيا، فإن الأدوية المقاومة للمرض غير متوفرة لهؤلاء الصغار ويتركون ليواجهوا الموت بمفردهم، حسب مبعوث الأمين العام الخاص لمحاربة الإيدز في أفريقيا، ستيفن لويس.

وقال لويس في مؤتمر صحفي عقد اليوم بالمقر الدائم بنيويورك إنه لا توجد حتى محاليل للأطفال ولا يعرف الأطباء والممرضون الجرعة المناسبة للأطفال، إنه وضع غريب حقا. وكان لويس قد أنهى جولة في ملاوي وتنزانيا للإطلاع على الأوضاع هناك.

ويقدر عدد المصابين بمرض الإيدز من الكبار في ملاوي بنحو 14.2% وتبذل الحكومة جهدا كبيرا لتوفير العلاج لنحو 80.000 شخص مع نهاية العام الحالي من أصل 170.00 شخص ينتظرون العلاج.

وتكمن أحد جوانب المشكلة في عدم وجود أشخاص مؤهلين في المجال الصحي حيث هاجر معظمهم إلى المملكة المتحدة. ولمعالجة الموضوع قامت إدارة التنمية الدولية البريطانية بزيادة رواتب الموظفين المحليين بنحو 50% للحد من الهجرة.

وقال لويس إن معدلات الإصابة في تنزانيا تصل إلى 8.8% إلا أن الدولة قامت باتخاذ خطوات كبيرة لتوفير العلاج حيث يحصل معظم المرضى على الأدوية مجانا كما توجد رعاية صحية للأطفال.

وفي تطور مماثل أشاد كل من برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز والبنك الدولي بكينيا على تمكنها من تقليل نسبة الإصابة بالإيدز إلى 7% بدلا من 13.5% عام 1997.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.