فريق الأمم المتحدة يقول إن الدمار الذي خلفه الزلزال في إندونيسيا "مريع للغاية"

18 كانون الثاني/يناير 2005

في الوقت الذي خصصت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة اليوم حول موجات المد البحري (تسونامي) التي خلفت دمارا واسعا في منطقة المحيط الهندي، قال فريق من الأمم المتحدة يعمل على الأرض إن حجم الدمار "مريع وضخم للغاية" في جزيرة سومطرة وإندونيسيا.

وقال كيفن كنيدي، مدير مكتب تنسيق الإستجابة بمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، "إن معدلات الوفيات قد وصلت في بعض المناطق إلى 75% بينما هناك تدمير كامل للمباني والمنازل".

وأضاف كنيدي أن الفريق قد اكتشف أحد المناطق التي وصلت فيها نسبة الوفاة إلى 90% حيث توفي 6.500 شخص من أصل 7.300 يسكنون المنطقة.

ويقدر عدد الوفيات حتى الآن بأكثر من 165.000 شخص منهم أكثر من 181،000 في إندونيسيا. كما أن هناك آلافا من المفقودين إلا أن ذلك قد يرجع إلى تعداد نفس الأشخاص مرتين أو أن بعض الأشخاص يقيمون في المخيمات بعيدا عن مواقع منازلهم مضيفا أن ذلك قد يعني أيضا المزيد من الموتى في إندونيسيا بحوالي 10.000 أو 20.000 .

وقال كنيدي إن هناك نحو 700.000 شخص مشرد في 100 موقع بإقليم آتشيه بإندونيسيا، مشيدا في الوقت نفسه بجهود الحكومة الإندونيسية وشركاء الأمم المتحدة من المنظمات غير الحكومية مشيرا إلى أن معظم المحتاجين للمساعدة قد حصلوا عليها.

وقد تعهدت الدول المانحة بدفع مبلغ 739 مليون دولار لتقديم المساعدة لضحايا تسونامي تسلمت منها الأمم المتحدة بالفعل نحو 200 مليون دولار.

من ناحية أخرى افتتح الأمين العام، كوفي عنان، ظهر اليوم جلسة الجمعية العامة الخاصة بكارثة تسونامي، التي ضربت دول المحيط الهندي الشهر الماضي.

وخلال كلمته الافتتاحية قال عنان إنه شاهد خلال زيارته للمنطقة الآثار المدمرة للطوفان، لكنه شاهد في الوقت نفسه أروع صور التكاتف الإنساني في مواجهة الكارثة.

وأضاف عنان أنه كما كانت الكارثة أمرا غير متوقع، فإن رد الفعل والتعامل الدولي معها فاق هو الآخر كل التوقعات.

وأعلن الأمين العام خلال الجلسة أنه سوف يعين، هذا الأسبوع، ممثلا خاصا له، يتولى تنسيق الجهود الإنسانية الحالية، ويعمل في الوقت نفسه على ضمان استمراريتها.

هذا ومن المتوقع أن تتبنى الجمعية في ختام اجتماعاتها قرارا يطالب الأمين العام بالعمل على تقوية وتسريع الاستجابة الدولية الجماعية في مواجهة الكوارث.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.