الأمم المتحدة تستعد لإحتمال نزوح عدد جديد من اللاجئين السودانيين إلى تشاد

21 كانون الأول/ديسمبر 2004

مع تنامي النزاع بين الحكومة السودانية والفصائل المسلحة في دارفور مما يهدد آلاف المدنيين، أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن خطة للتعامل مع إحتمال تدفق المزيد من اللاجئين إلى تشاد في الوقت الذي انسحبت فيه منظمة إنقاذ الطفولة البريطانية من دارفور بعد مقتل 4 من موظفيها.

وقال رود لوبرز، المفوض السامي لشؤون اللاجئين، إن آخر مرحلة من عمليات الطوارئ التي تقوم بها المفوضية في تشاد قد مكنتها من بناء مخزون من المواد تكفي حاجة 50.000 لاجئ جديد بالإضافة إلى اللاجئين الموجودين بالفعل والبالغ عددهم 200.000 لاجئ.

ومن المقرر أن تصل أخر طائرة نقل تابعة للمفوضية من بلجيكا إلى تشاد غد الخميس وعلى متنها مختلف المواد من أغطية وغذاء ودواء وغيرها.

وتبحث المفوضية حاليا عن مواقع جيدة لبناء مخيمات جديدة تستطيع أن تستوعب أعداد اللاجئين المرتقبة ولتقليل عدد الموجودين حاليا.

ومن ناحية أخرى أعرب الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، عن أسفه لقرار منظمة إنقاذ الطفولة البريطانية بإنهاء عملياتها في دارفور.

وقال برونك إنه يدين بشدة أعمال العنف التي تستهدف العاملين في الإغاثة، حيث قتل 4 من موظفي المنظمة في هجومين منفصلين خلال الشهرين الماضيين.

وطالب برونك جميع الأطراف بالإلتزام بالقانون الإنساني الدولي والإتفاقيات التي وقعوها لضمان سلامة وأمن موظفي الإغاثة.

وأشاد برونك "بالمساهمة الفعالة لمنظمة إنقاذ الطفولة البريطانية وموظفيها في تخفيف المعاناة عن ضحايا نزاع دارفور".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.