الأمم المتحدة تطالب مجددا الحكومة السودانية والفصائل المسلحة بوقف الإعتداءات في دارفور

20 كانون الأول/ديسمبر 2004

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها بسبب استمرار الأعمال القتالية وانتهاكات وقف إطلاق النار في إقليم دارفور.

وقال فريد إيكهارد، المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة، إن الأمم المتحدة قد أعربت خلال اجتماع للآلية المشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار،التي تضم الأمم المتحدة وشركاؤها والحكومة السودانية، عن قلقها بسبب الهجمات التي تشنها القوات الحكومية بغرض فتح الطرق في المنطقة وتأثير ذلك على المدنيين.

وقد تم الاتفاق على أن تنهي الحكومة تلك الإعتداءات فورا بينما ستقوم الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بمطالبة الفصائل المسلحة بالمثل.

وقالت بعثة الأمم المتحدة الطليعية في السودان (أوناميس) أن الحكومة السودانية وعدت بإيقاف تلك الهجمات فورا، كما وعدت بسحب قواتها إلى خطوط الثامن من نيسان/أبريل الماضي.

وأثناء الاجتماع أبلغت الحكومة المجتمعين بأن جيش تحرير السودان، أحد الفصائل المسلحة، قد هاجم حقلا للنفط في منطقة "شريف" بين جنوب دارفور وكردفان يوم السبت مما أدى إلى مقتل 10 جنود وجرح 5 مدنيين.

كما قام جيش تحرير السودان باختطاف ناقلات تابعات لبرنامج الغذاء العالمي شرق نيالا وقد استطاع الاتحاد الأفريقي إعادة بعضا منها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.