مبعوث الأمم المتحدة في السودان يدين مقتل إثنين من العاملين في الإغاثة في دارفور

13 كانون الأول/ديسمبر 2004

أدان يان برونك، الممثل الخاص للأمين العام في السودان، "بأقسى عبارات ممكنة" مقتل إثنين من موظفي الإغاثة الإنسانية المحليين بطريقة وحشية جنوب دارفور، خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وطالب برونك، في بيان مكتوب، الحكومة السودانية والفصائل المسلحة والمليشيات باحترام القانون الإنساني الدولي.

وكان العاملان التابعان لمنظمة إنقاذ الطفولة البريطانية في طريقهما في سيارات مكتوب عليها شعار المنظمة عندما تعرضوا للإعتداء في منطقة تقوم فيها المنظمة بإدارة مركز للتغذية وتقديم الخدمات الطبية.

وذكر برونك الحكومة السودانية بمسؤوليتها لضمان أمن وسلامة موظفي الإغاثة الإنسانية في البلاد.

ومن ناحية اخرى يقوم نائب الأمين العام في السودان، مانويل آراندا دا سلفا، بزيارة للجنينة غرب دارفور لمناقشة قضايا توفير الحماية للمدنيين مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

ومن ناحيته قال الاتحاد الأفريقي أنه سيبلغ عن أية انتهاكات خطيرة إلى مجلس الأمن.

كما أعلنت بعثة الأمم المتحدة في السودان (أوناميس) أن مباحثات السلام بين الحكومة السودانية والفصائل المسلحة حول دارفور لم تتقدم وذلك بسبب عدم وصول مفاوضي الفصائل المسلحة الأساسيين لنيجيريا حيث تجرى المفاوضات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.