تقرير للأمم المتحدة يطالب المجتمع الدولي بمساندة العراق

13 كانون الأول/ديسمبر 2004

طالب تقرير صادر اليوم المجتمع الدولي بتقديم المساندة والدعم الاقتصادي والسياسي للعراق في ظل الظروف الأمنية الراهنة مؤكدا أن إعادة الأمن وحماية المدنيين وإجراء انتخابات نزيهة وحرة أصبحت أكثر أهمية من قبل.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في التقرير الذي قدمه أشرف قاضي، الممثل الخاص للأمين العام في العراق، اليوم أمام مجلس الأمن "إن العراق يقترب من نقطة التحول السياسي مع قرب إجراء الإنتخابات".

وأضاف التقرير "أن إجراء إنتخابات شاملة ونزيهة تعتبر العامل الأساسي لتحقيق الاستقرار والشرعية" مطالبا الحكومة العراقية بالوصول إلى جميع قطاعات المجتمع.

وأكد التقرير أن الإجراءات الفنية لإجراء الإنتخابات تجري في موعدها إلا أنه أكد الحاجة لإنهاء العنف واللجوء إلى القوة العسكرية كحل أخير.

وقال عنان في التقرير "إن إنفلات الأمن واختطاف الرهائن واستهداف المدنيين والإعمال الإرهابية جميعها تبقى معوقات أساسية أمام استقرار البلاد".

وأضاف عنان أن أي زيادة في عدد موظفي الأمم المتحدة خارج ما يسمى "بالمنطقة الدولية" في بغداد يعتبر مخاطرة كبيرة ويتطلب تحسنا كبيرا في حجم ونوعية الأمن حيث إن الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى تبقى "أهدافا ذات قيمة وتأثير عال".

وقال عنان "حان الوقت لأن يتحد المجتمع الدولي لدعم إعادة بناء العراق من الناحية السياسية والاقتصادية."

وأكد عنان أن الأمم المتحدة استطاعت أن تقدم الدعم اللازم والفعال في هذه الفترة الانتقالية بالنسبة لتنسيق المساعدات الإنسانية وعمليات إعادة البناء بالإضافة إلى إجراء الترتيبات اللازمة لإجراء الإنتخابات في موعدها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.